Huda And Arafat: Between love and biddings هدى وعرفات: ما بين الحب والمزايدات

يبدو أن قصة حب هدى وعرفات أثارت جدلاً كبيراً في البلدين الغير شقيقين;  اليمن والسعودية. هدى – الفتاة السعودية التي سُلبت منها إرادتها في اختيار من تحب والتي أرادت عائلتها تزويجها من رجل آخر دون رضاها – قررت الهروب كآخر حل إلى اليمن حتى ترتبط بمن تحب. كانت بقدر كافي من الشجاعة حتى تترك موتها وتختار الحياة. وعرفات الشاب اليمني البسيط الذي لم يمتلك أي شيء سوى قلب يحب بصدق فأمتلك من خلاله كل شيء.

عادة ما تنتهي قصص الحب عبر الأزمنة الشبيهة بقصتنا هنا – هروب الفتاة من عائلتها حتى ترتبط بمن تحب – بنهاية غير سعيدة ; إما بنفيهما بعيداً عن مجتمعهما أو بالموت, سواء كان بصورة قتل شخصين ألصقا العار بمجتمعهما أو بصورة انتحار حبيبين فرقتهما الحياة فاختارا أن يجتمعا في الحياة الأخرى. لكن في بلد العجائب اليمن تأخذ هذه القصة مجرى آخر تماماً. حيث أحتشد العديد من الناس في يوم محاكمة هدى وعرفات لإظهار دعمهم وتضامنهم معهما. بل وقد قام شيوخ قبائل يمنيين بدعمهما مالياً لضمان عيشهما بكرامة في اليمن. ومسيرة أخرى تدعى “قافلة الوفاء للحب” تأتي من مدينة تعز إلى العاصمة صنعاء حتى تتضامن مع المحبين هدى وعرفات.

وفي لحظة تبدو هذه البلدة مغطاة بالزهور ومليئة بالحب, بلدة تنتصر للحياة. مشهد درامي-رومانسي أكره أن أخربه ولكن بقدر ما أريد أن أصدق كل هذا, لا تنطلي عليّ هذه المسرحية.

لا أستغرب هروب هدى مع عرفات, فمثل هذه القصص تحدث في المجتمعات الراكدة التي لا تفقه شيء عن الحياة أو عن الحرية. لكنني ربما أكون مستغربة بعض الشيء من تفاعل المجتمع اليمني مع هذه القضية. فشعبنا الرومانسي مازال يخوض حرب هوجاء في دماج وصعدة بسبب قضية بعيدة عن السلام وعن الحب وعن الحياة. شعبنا الرومانسي الذي يغني للحب في الشارع, يلحن الأغنية بأصوات القنابل والرصاص في الشارع الآخر. بل أن شعبنا الرومانسي نسي أن يقدم دعوة للنساء لحضور مسيرة الحب.

في خضم كل هذا, أجد في نفسي سؤال لا أقدر إلا أن أطرحه. ماذا إن كانت الفتاة يمنية هربت كي تتزوج رجل سعودي؟ أو أي رجل آخر حتى وإن كان يمني.

منذ قرابة ال3 أشهر, كتبت الصحفية هند الإرياني عن هروب فتاة يمنية مع ابن عمها وخطيبها في نفس الوقت إلى بيت عمتها في مدينة إب حتى يتزوجا. ولكن هذه القصة انتهت بدفن الفتاة حية وقتل خطيبها. لا يسعني إلا أن اسأل, أين كانت كل هذه الأصوات عند حدوث ذلك؟ لمَ لم يحرك أحداً ساكناً؟!

دعونا لا نتجاهل حقيقة القيود الصلبة التي توضع على النساء في هذه البلدة. معظم الرجال الذين خرجوا للتنديد بمحاكمة الحب لا يسمحوا لنساء عائلاتهم بالتحدث عن الحب أو عن أي شيء متصل به في حضورهم.

إذن ما الذي حدث هناك؟ ما الذي جعل مجتمع متشدد ويؤمن بالعار وبالعادات والتقاليد أكثر من غيره من المجتمعات يخرج لنصرة فتاة هربت من عائلتها لأجل الحب؟!

دعونا نصل النقاط مع بعضها, ليس أمراً غريباً أن شعبنا يمقت اسم السعودية بسبب ما تقوم به تجاه بلدنا وخاصة خلال الشهر الماضي عندما قامت بترحيل اليمنيين من أراضيها. بل شعبنا مستعد لفعل أي شيء لإثارة حنق وغضب السعودية. وجاءت قضية هدى وعرفات في وقت مناسب لانتهاز مثل هذه الفرصة. فمعظم من ساند هذه القضية لم ينظر إلى هدى كفتاة وقعت في الحب تهرب, بل تم النظر إليها بصورة فتاة “سعودية” تهرب. لا يهم لأجل ما تهرب, فهروبها لديهم عار وهو الأصل لديهم ودافع قوي لمساندتها على فعل ذلك نكاية بالسعودية.

يؤسفني جداً تسييس هذه القضية بهذا الشكل, فالحب يجب أن يبقى بعيداً عن مشاكل غير محلولة بين بلدين. لكنّي أتمنى أن إثارة قضية مثل هذه في العلن ومساندة جزء كبير من المجتمع لها – وإن كانت مساندة تبطن شيء آخر – ستؤتي ثمارها الجيدة في المستقبل عندما تكون مثل هذه القضايا مألوفة وبالتالي سيكون التعامل معها أكثر سلاسة من السابق.

It seems that the love story between Huda and Arafat has caused a wide talk about it in both countries; Yemen and Saudi Arabia.  Huda – the Saudi woman who didn’t have the choice to choose between the man she loves and the man her family forced her to marry to – decided to run away to Yemen so she can get married to the one she truly loves. Huda was a woman who had enough courage to leave death behind and to choose life. And there is Arafat, the simple Yemeni man who didn’t have anything but a heart full of honest love which then gave him everything.

Love stories throughout the time which are similar to our story here – a woman who runs away to be with her love –  usually have bad endings. Either they end with exile or death. But in wonder country – Yemen – this story takes another course. Where many people gathered in the day of Huda and Arafat’s trial to show their support to them. Even some Yemeni Sheikhs supported them financially. And another march called the “Caravan of fulfillment of love ” comes all the way from Taiz city to the capital Sana’a only to support the two lovers.

In one moment this country looks like it’s covered with flowers and full of love. A country that celebrates life. A dramatic-romantic scene which I hate to ruin, but as much as I want to believe  all of that, I’m not buying it.

I’m not surprised that Huda ran away with Arafat, such stories happen in stagnant communities which finds life and freedom very hard to understand. But I might be a little surprised on the way our Yemeni community interacted with this case. Cause our romantic nation is still having a mindless war between the two cities (Sada and Damag) for a reason which has nothing to do with peace, life or love. Our romantic nation sings for love in the street, and sets a melody to that song by the sounds of bombs and bullets from the other street. Our romantic nation had actually forgotten to send invitations for women to attend that love march.

In the middle of all of this, I find myself obliged to ask a simple question. What if the woman was Yemeni and ran away to marry a Saudi guy? Or any other guy even if he was Yemeni.

Almost 3 months ago, the Yemeni journalist “Hind Al-Eryani” wrote about a Yemeni girl who ran away with her cousin and fiancé to her mother-in-law house so they can get married. All of this happened in Yemen, and ended up with the girl buried alive and her fiancé killed. Where were all of these voices at that time? Why didn’t anyone move a finger?!

Let’s not ignore the solid restrictions which women suffer from in this country. Most of the men who joined the love march don’t allow their sisters or daughters to even mention love in front of them.

So what happened then? What made a conservative society which believes in stigma, customs and traditions more than any other society go out to the streets and support a woman who ran away from her family for love?

Let’s match the points together. It’s not something new that Yemenis detest Saudi Arabia for what it did to them, especially in the last month when Saudi Arabia sent Yemenis away from its lands. Rather Yemenis are ready to do anything to provoke Saudi Arabia’s outrage and anger. Just when the case of Huda and Arafat came in time. Most of those who support the case don’t see Huda as a woman in love, rather they see her as a “Saudi” woman who ran away from her family.

It is very sad to see this case being politicized as many others. For love should stay away from the unresolved problems of both countries; Yemen and Saudi Arabia. But I hope that the rise of such issue in public and the wide support that it got from Yemenis – even if the support wasn’t fully honest – will bear it’s fruit in the future which will make these kind of cases familiar and easy to be dealt with than before.

Advertisements

One thought on “Huda And Arafat: Between love and biddings هدى وعرفات: ما بين الحب والمزايدات

  1. المقاربة العامة للظاهرة موفقة ,,, هناك سبب “تاريخي/سياسي” يفسر هذا التضامن الواسع مع قضية حساسة كهذه ,, ولكنها في اعتقادناتفسر الظاهرة جزئياً , فالمسالة اشد تعقيداً ,,,,,, نعم , نحن نتفق مع الكاتبة في ما ذهبت اليه من ان هناك مسرد كامل من وقائع مجتمعية في نفس الموضوع كانت نهاياتها تراجيدية واجرامية , ولكن هناك واقعة تحتاج الى تامل , قبل فترة ظهرت قصة “رهف وعادل” وشهدنا “ولعاً” شديدا بالقصة – والتي اتضح فيما بعد انها مجرد كذبة – وهذا له دلالاته : هناك ظاهرة قديمة في المجتمعات العربية هي “ازدواجية المثقف العربي” حيث يتبنى المثقف مبادئا وافكاراً حداثية وانسانية ولكن عندما يحين الوقت لترجمة هذه القناعات الى ممارسة اجتماعية يحدث امر اخر مختلف تماما وهو تبني المثقف لنسق الثقافة الشعبية حرفياً !,,,,, شئ من هذا يحدث للشباب اليمني والعربي : هناك احلام وتطلعات قيمية واخلاقية تتبنى قيم الحرية والمسؤولية الذاتية ويتم الاهتمام والولع والتضامن مع اي قضية تمس هذا الجانب وتتحدى واقعهم , مع الانتباه انه حين يحين عليه الدور لتبني قيم كهذه فانه على الاغلب لن يقوم بشئ يذكر وسيتماهى مع الثقافة الشعبية التي تربى عليها والتي تسود مجتمعة – وهذه حالة سيوسيولوجية فريدة تحتاج الى دراسة مستقلة لتفسير سلوكها وتحولاتها – ولكن ختاما نقول بان مسالة التضامن هذه تحمل بعداً اخر اعمق من البعد السياسي : وهو انها تفتح للشباب افاق لكي يحلموا بالواقع الذي يتمنون ان يعايشوه ,, ولكنهم طبعا لا !يذهبون ابعد من الحلم كما اسلفنا
    تحياتي

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s